الجمعة 07/05/2021
04:33 بتوقيت المكلا
الجمعية الإسلامية تدشّن مساعدات غذائية من سلطنة عُمان لأكثر من 30 ألف أسرة محتاجة بساحل حضرموت للموسم الثامن عشر 1442هـ
المكلا/ موقع مكتب الهيئة العامة للإستثمارـ حضرموت الوادي والصحراء / خاص
الإثنين: 26 إبريل 2021م
IMG-20210427-WA0005.jpg
دشنت الجمعية الإسلامية الثقافية الخيرية الاجتماعية اليوم الاثنين 14 رمضان 1442هـ بمدينة المكلا، توزيع المساعدات الغذائية المقدّمة من الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية على أبناء ساحل حضرموت، برعاية كريمة من محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني.
وتأتي هذه المساعدات امتداداً لجسور الإخوة بين بلادنا وسلطنة عُمان الشقيقة، وفي سياق التدخلات الانسانية لمساعدة الأسر المحتاجة بحضرموت.

وخلال مراسم التدشين، أشاد وكيل محافظة حضرموت حسن سالم الجيلاني بالدعم الذي تقدّمه سلطنة عُمان الشقيقة عبر ذراعها الإنساني الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية بالتعاون مع الجمعية الإسلامية بحضرموت.

وقال إن هذه المساعدات تأتي في وقت أحوج ما تكون الأسر المعوزة في حاجة إليها بسبب ظروف الحرب التي انعكست على الحالة المعيشية الصعبة للمواطنين، مشيراً الى أنها ستسهم في مساعدة الأسر الفقيرة والأكثر احتياجاً للتخفيف من معاناتها.

وأثنى الوكيل الجيلاني بالتدخلات العُمانية لدعم الجوانب الإنسانية في حضرموت وبلادنا، متوجهاً بإسم قيادة السلطة المحلية بحضرموت بالشكر والتقدير للسلطان هيثم بن طارق سلطان سلطنة عُمان ولكافة الشعب العُماني الشقيق، لمواقفهم إلى جانب أهلهم في حضرموت بتقديم هذه المساعدات السنوية التي تعكس الحرص على دوام روح التكافل الاجتماعي وعلاقات حُسن الجوار بين البلدين الجارين الشقيقين، التي تُمثّل امتداداً لعطاءات جلالة السلطان قابوس بن سعيد طيّب الله ثراه، ويواصل جلالة السلطان هيثم بن طارق دعم هذه العلاقات والسير على ذات الخطى.

وعبّر رئيس الجمعية الإسلامية الثقافية الخيرية الاجتماعية بحضرموت البروفسور عبدالله بن محمد باهارون عن الشكر للجهود التي تبذلها سلطنة عمان على جميع الأصعدة عامة وعلى الصعيد الإغاثي خاصة، والتي خففت من وطأة المعاناة التي تعيشها الأسر المتضررة بالمحافظة، مشيداً بالتدخل الإنساني في محافظة حضرموت عبر تسيير هذه القافة السنوية التي تحمل آلاف الأطنان من المواد الغذائية التي سيكون لها بالغ الأثر في التخفيف من معاناة الأهالي.

مشيراً الى أن هذه المساعدات التي تدشّن للموسم الثامن عشر على التوالي تأتي تواصلاً لجسور الخير التي بناها جلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله، ويجسّدها حالياً السلطان هيثم بن طارق لمساعدة إخوانهم المحتاجين في اليمن لما يربط البلدين الشقيقين من أخوّة صادقة وعلاقة متينة وحُسن جوار.

بدورهما عبر الأمين العام للجمعية الإسلامية الدكتور أحمد صالح خرد، ومدير الحملة شيخ عبدالرحمن بن الشيخ أبوبكر، عن شكرهما وتقديرهما للأشقاء في سلطنة عُمان على تقديم هذه المساعدات الإنسانية لإخوانهم من الأسر الفقيرة والمحتاجة في حضرموت، مؤكدين بأن هذه المكرمة تأتي تأكيداً على استمرار مساعداتها لليمن واستمرار جسر التواصل بين اليمن وسلطنة عُمان.

وعبّر الأهالي عن شكرهم وتقديرهم لسلطنة عُمان الشقيقة قيادة وشعباً على هذا العون واللفتة الإنسانية التي ستسهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر في ظل هذه الظروف المعيشية الصعبة.

يذكر أن المساعدات الغذائية تستهدف هذا العام نحو ٣٣٦٠٠ من الأسر الفقيرة والمحتاجة في مديريات ساحل حضرموت (المكلا - غيل باوزير - غيل بن يمين - دوعن - بروم ميفع - حجر - ويبعث)، بكلفة اجمالية بلغت نحو الثمانمائة وخمسون الف دولار، وتشمل سلة غذائية متكاملة يحوي كل طرد على " 40 كيلو أرز و40 كيلو دقيق و20 كيلو سكر و8 جالون زيت سعة 1,8 لتر" لكل أربع أسر.

حضر التدشين الدكتور أحمد صالح خرد الأمين العام وأعضاء الهيئة الإدارية بالجمعية الإسلامية.





  • إقرا ايضاً